انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك

مصنع سنمار يلقى بالمواد الكيماوية فى بحيرة المنزلة

بورسعيد ـ محمد فرج -
تحولت حياة أهالى منطقة "القابوطى" ببورسعيد إلى جحيم بعد إصاباتهم بالأمراض التى داهمتهم بسبب تلوث بحيرة المنزلة الناتجة عن مصنع "سنمار" الذى يلقى بالمواد الكيماوية ومياه الصرف الصناعى بالبحيرة التى دمرت الثروة السمكية، مما أدى إلى حرمانهم من الصيد بعد قتل الأسماك ونفوقها على سطح البحيرة وإصاباتهم بالفشل الكلوى وأمراض الكبد وسرطانات الرئة والربو.

الدكتور أكرم الشاعر عضو الكتلة البرلمانية للإخوان بمجلس الشعب والذى يعتبر القابوطى مسقط رأسه، يؤكد أن الأخطار المتوقعة من جراء البدء فى المرحلة الثانية لمصنع "سنمار" والذى يبعد 50 مترا فقط عن منطقة القابوطى جنوب بورسعيد يعمل فى مجال تصنيع البلاستك ويستخدم مادة P.V.C المسرطنة للإنسان مهنيا، والتى تصيب العاملين ببعض أنواع السرطانات الخطيرة بالإضافة إلى المادة المتطايرة فى الجو.

وأكد الشاعر أن العمال والسكان يواجهون أمراض تهدد الصحة العامة من خلال غاز الكلور السام والهيدروجين القاتل والذى يتم حرقه وينتج عنهما مادة" إتش.سى. إل" التى تأكل أنسجة الصدر وتهتك جدران المعدة وتدمر البشرية، مؤكدا أن مادة حمض الهيدروكلوريك التى لا يتم بيعها، يتم تصريفها داخل بيارات عن طريق طلمبات خارج المصنع عبر المجرى الملاحى لبحيرة المنزلة والتى قتلت الثروة السمكية وحرمت أهالى القابوطى من الصيد، وأشار الشاعر بأنه تقدم بطلب إحاطة لمجلس الشعب يتضمن الأمراض الناجمة عن مصنع "سنمار" وتلوث البيئة. المصدر: اليوم السابع

1 علق على الموضوع:

إرسال تعليق

 

انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك