انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك

هدم مساجد مصر على ايدي المستوطنون اليهود الهنود الامريكان بمصر وحد يوصل سلامي لشيخ الازهر


مكان الوضوء بعد تكسيره



مكان الوضوء قبل تكسيره



لقطه اخرى لمكان الوضوء


المسجد قبل الانتهاء من تشطيبه



مكان القبله للجامع قبل المحاره




مكان القبله للجامع قبل المحاره



مكان القبله بعد ان تم تكسيرها وعمل مكانها مكان لمكتب للهنود



احد مراحل تكسير المسجد



اكوام من حوائط المسجد بعد الهدد



عملوها اليهود الهنود الامريكان واصبح الجامع مكاتب وجايز نايت كلب

========

كتب تامر مبروك

الحلقه الثانيه من مسلسل تراست
وستنتهي الحلقه الاخيره بعد ان تنتهي هذه المهزله ببورسعيد
في سابقه لم ولن تحدث في اي دوله اسلاميه تم هدم جامع بالكامل وتحويله الى مكاتب للهنود تبدأ الحكايه بانه قبل بيع شركه تراست للكيماويات ببورسعيد من المستثمر المصري محمد اسماعيل للهنود الامريكان اليهود كان المسجد تحت الانشاء وفعلا تم عمل كل شيئ فيه ولم يتبقى منه الا المحاره والدهان فاستلم الاجانب المصنع واستفزهم شكل الجامع الوحيد بالشركه فاصدروا قرار للبنايين الصعايده بهدمه فرفض الصعايده ذلك فتعرضوا للجزاء فرفضوا ايضا فاضطرت الاداره الهنديه الامريكيه اليهوديه ان تستعين بشركه خاصه لذلك وعندما علم العمال المصريين بذلك قرروا اقامه صلاه الفجر فيه ورفع شعائر الاذان والاقامه املا منهم في استمرار لوجود الجامع ولكن بعدها وفي صباح اليوم تم ابلاغ الجهات المختصه وتم ارهاب العمال بعدم الاقتراب من المسجد اسف اقصد النايت كلب وبالفعل تم هدم المسجد في اواخر رمضان الماضي واستبداله بقاعه للاداره للاجتماعات واللقاءات وممكن السهرات كما حدث في ليله راس السنه الماضيه فقد احتفلت اداره الشركه براس السنه بطريقه المحتل للارض كما نرى في افلام العربي القديمه داخل النايت كلب


11 علق على الموضوع:

إرسال تعليق

 

انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك