انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك

برلمانى يطالب بنقل مصنع "صودا" إلى شرق بورسعيد

بورسعيد - محمد فرج ..
قال الدكتور أكرم الشاعر عضو الكتلة البرلمانية للإخوان بمجلس الشعب لليوم السابع، إنه مازال يصر على رفض مصنع سنمار لخطورته الشديدة التى تداهم الصحة العامة للإنسان ويزيد من تلوث بحيرة المنزلة وتدمير الثروة السمكية وتلويث الهواء، بالإضافة إلى دفن النفايات على بعد 50 مترا من المصنع.  وأكدا الشاعر أنه سبق وتقدم باستجواب فى مجلس الشعب وقدم المستندات التى تدل على خطورة المصنع الذى ينتج صودا كاوية من خلط المياه بالملح، موضحا أن منتجات المصنع ومخالفاته تتمثل فى 80 ألف طن من الكلور، ويضاف إليها 50 ألف طن من الحجر الجيرى مكونا كالسيوم كلورايد، ثم يصرفها فى قناة الاتصال بين بحيرة المنزلة وقناة السويس.

مشيرا إلى تقرير وزارة البيئة الذى أكد عدم امتلاك المصنع محطات معالجة كافية لتصريف هذه المخالفات التى يجب أن يتم التخلص منها فى المدفن الصحى بالإسكندرية، ولكن دون جدوى.

وأكد أنه كشف لممثلى البيئة والصناعة من خلال المستندات التى بحوزته قيام المصنع بصرف الكيماويات ببحيرة المنزلة التى تقضى على الثروة السمكية وموت أسماكها وتلوث الهواء بسبب ارتفاع نسبة ثانى أكسيد الكبريت داخل وخارج المصنع، لافتا إلى التخزين غير الآمن للمواد التى تؤدى للانفجار ومدى خطورتها على البيئة المحيطة لسكان القابوطى بصفة خاصة وبورسعيد بوجه عام.

كما أكد الشاعر أن المصنع تسبب فى تهالك وتدمير شبكة الصرف الصحى التى لم يمض على إنشائها عامين، ومن جانبه أكد على خطورة إل بى فى سى التى تعتبر من المواد المسرطنة مهنيا وتسبب بعض السرطانات بين العاملين، كما جاء بتقرير وزارة الصحة العالمية، كما أشار إلى إصابة العمال والمواطنين بالتحجر الرئوى بسبب الأتربة المحملة بالعوادم والتى تمثل خطرا داهما على الصحة العامة للبيئة.

كما كشف الشاعر عدم حصول المصنع على موافقة قناة السويس بالترخيص ببناء المرحلة الثانية التى تقوم على إنتاج الإثيلين من الإثيولين ورغم ذلك قامت إدارة المصنع ببناء 80% من مراحل البناء بالمخالفة لكل القوانين، وأكد الشاعر على إصراره على نقل المصنع إلى شرق بورسعيد للحفاظ على البيئة. المصدر : اليوم السابع

2 علق على الموضوع:

إرسال تعليق

 

انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك