انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك

الهند تحافظ على مصالحها فهل في مصر من يحافظ عليها؟

سفارة الهند تنظم جولة لأكبر مشروع هندى فى مصر بمحافظة بورسعيد
كتب : اكرم سامي
(نقلا عن اليوم السابع)
نظمت السفارة الهندية بالقاهرة جولة على أكبر مشروع مصرى هندى لمجموعة "سانمار" الهندية، التى قامت بشراء هذا المصنع عام 2007 مقابل 275 مليون دولار.
ويعد المشروع أكبر منتج للصودا الكاوية فى مصر حيث تقوم الشركة الهندية بتنفيذ مشروع متكامل لإنتاج 275 ألف طن سنويا، من الصودا الكاوية و400 من مادة البولى فينيل كلوريد بالمحافظة بإجمالى استثمارات تبلغ 1.3 مليار دولار.
ويبلغ إجمالى المبيعات السنوية لمجموعة سانمار حوالى
1.2 مليار دولار، وتعمل فى العديد من المجالات والأنشطة المختلفة مثل الكيماويات وصناعة المعادن والشحن والهندسة.
وتمتلك تى سى آى سانمار مصنعا لإنتاج الصودا الكاوية فى بورسعيد بطاقة إنتاجية تبلغ 200 ألف طن سنويا، بينما يبلغ حجم الإنتاج الحالى 120 ألف طن سنويا، ويوفر المصنع ما يقرب من 600 فرصة عمل للمصريين بالإضافة فرص عمل لما يقرب من 100 عامل مصرى يعملون فى مجال الإنشاءات بالمصنع.
وقد أدت أحداث ثورة 25 يناير إلى إيقاف التشغيل فى المصنع لفترة تزيد على شهرين، حيث تعرضت منشآت الشركة إلى ضرر كبير وتبع ذلك زيادة ضخمة فى حجم التكلفة الاستثمارية.
وقد اقترضت تى سى آى سانمار ما يزيد على 600 مليون دولار أمريكى من عشرة بنوك هندية وحصلت أيضا على تسهيلات رؤوس أموال من النظام المصرفى المصرى بقيمة 70 مليون دولار.
ويعد المشروع أكبر استثمار هندى فى مصر وأحد أكبر الاستثمارات الأجنبية المباشرة فى قطاع صناعة الكيماويات وسوف يساهم هذا المشروع فى عملية تحول النشاط التجارى فى محافظة بورسعيد من منطقة تجارة حرة إلى منطقة صناعية نشطة كما يجنب مصر استيراد المنتجات الكيماوية من الخارج.
الرابط الاصل هنا

1 علق على الموضوع:

إرسال تعليق

 

انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك