انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك

الجزيره الوثائقيه تعرض قرين كلا من اسامه لطفي وتامر مبروك وشركه تراست ولكن هذه المره في في بيرو

كتب / تامر مبروك رئيس التحرير شاهدت منذ ايام قناه الجزيره الوثائقيه حلقه كامله عن منجم للفحم ارادت شركه استثماريه اسمها مان هتن فتحه والعمل به في مدينه ببيرو ولم تقم الشركه بعمل جلسه استماع علنيه لاهالى المنطقه التى يقع بها منجم الفحم واعترض اهالى المدينه على فتح المنجم فقررت الشركه دفع اموال لبعض الشخصيات الهامه لفتح هذا المنجم الا ان اراده اهالى المنطقه كانت اقوى من هؤلاء الشخصيات فأضطرت الشركه لعمل استطلاع رأي لاهالى هذه المدينه وتسارع اهالى المدنيه على الادلاء بصوتهم لتأتي المفاجئاه فقد اعترض تسعون بالمئه من الاهالي على فتح المنجم او العمل فيه ونسبه عشره بالمئه فقط هم من من وافقوا على فتح المنجم ومرت الايام وشعرت الشركه بالحرج والخوف من ضياع هذه الفرصه في البدء بالعمل بالمنجم الذي كان سيدر لهم ملايين الدولارات شهريا ففكرت الشركه في اقناع اهالى المنطقه بأن هذا المنجم لا خوف منه ولا يوجد ضرر على اهالى المنطقه من انشاءه وكان هذا عن طريق
قرين اسامه لطفي بهذا الشركه الاجنبيه
الا ان الاهالى عرفوا الخدعه وعرفوا ان الشركه كل ما تريده هو البدء بالعمل في هذا المنجم ليصبح الامر واقع لا محاله وهنا يظهر قرين تامر مبروك بهذه المدينه التى تقع في بيرو ويقوم بجمع اهالى المدينه من حوله ويشرح لهم اضرار هذا المنجم عليهم وعلى اولادهم ويقتنع عدد كبير من اهالي بيرو بأن هذا المنجم
سيقتلهم ببطأ
وتعرف الشركه ان الخطر قد زاد عليهم اكثر وان فرصه فتح المنجم اصبحت اقل ويأتي دور تامر مبروك البيروري في بيروا ليقوم بعمل جلسه استماع علنيه خاصه مدعمه بالاعلام ليؤكد للجميع بان الشركه مرفوضه من اهالي المنطقه المحيطه للمنجم المراد فتحه ومن الشركه وتحاول الشركه ان تقوي موقفها عن طريق الضغط على الدوله التابعه للمنجم وتعلن الشركه
عن يوم معين سيتم افتتاح المنجم فيه رسميا
عن طريق حفل افتتاح بأحد القاعات الكبرى ودعت الشركه مئات من وسائل الاعلام لحضور هذا المؤتمر وكانت كل هذه التحركات كما ذكرنا عن طريق ابو العريف والمفكر العام للشركه قرين اسامه لطفي هناك الا ان قرين تامر مبروك البيروري جمع جميع ابناء المدينه وذهب بهم الى مكان الاحتفال الذي كان مؤمنا بقوات الامن المركزي البيروري وقد تم الاتفاق مع الامن على أن الاهالى سيقومون بعمل اعتصام داخل مقر الحفل وان التحرك سيكون سلميا وفي هدوء وبالفعل اعتصم اهالى بيرو وكانوا يرددون شعار واحد وهو
نعم للزراعه لا للمناجم
واستمرت هتافات الاهالى بهذه العباره لدرجه جعلت جميع الاعلاميون يتوجهون لهذا الاعتصام لتصويره مما جعل شكل الشركه اكثر سوء ويستمر الاعتصام ويزداد عدد اهالي بيروا في الانضمام المعتصمون الى ان تم اصدار قرار من الشركه بالتخلي عن العمل او فتح هذا المنجم وأضطرت الشركه للرحيل خارج بيرو بل واقنعها قرين لطفى بأن يغيروا اسم الشركه من (مان هتن) الى اسم اخر واثناء جمع الشركه لمعداتها واوراقها من بيرو كان الاهالي يرددون هتاف اخر وهو
لا تستطيعوا هزيمه شعب متحدا ابدا
وجاء قرين تامر مبروك اخر هذه الحلقه الوثائقيه وقال كلمه واحده وهي
في الاتحاد قوه
وانتهت الحلقه التي اذيعت يوم السبت 29/11/2008 حوالي الساعه 2 ونصف مساء وعندي الان لكم سؤال واحد اريد الاجابه عليه هل تعتقدوا ان تكرر هذه الحلقه في بورسعيد مع مصنع تراست للكيماويات ؟ او مصنع الموت كما يطلق موقع الحقيقه المصريه عليه؟ وخاصا ان الشركه قامت بتغيير اسمها من تراست الذي ساءت سمعته بالصحف والمواقع الى اسم اخر وهو
تي سي اي سنمار TCI SANMAR
وبالرغم من ذلك فأن الدكتور اكرم الشاعر قال عنه انه ليس
سنمار بل مصنع الدمار وبرجاء الضغط هنا من اجل المعرفه
وللحديث بقيه

2 علق على الموضوع:

إرسال تعليق

 

انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك