انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك

خبر عاجل للغايه عامل بشركه تراست يهدد بالقاء نفسه من اعلى قمه بالشركه والشركه ترفع على مدون الحقيقه قضيه بالغرامه والحبس

كتب تامر مبروك
======
خبر عاجل 1
قام على محمود مراقب امن بشركه تراست للصناعات الكيماويه ببورسعيد اليوم الاربعاء الموافق 22/5/2008 بالتهديد
بالقاء نفسه من اعلى قمه بالشركه وهي برج التبريد بسبب تهديده بالفصل من الشركه بعد ايقافه عن العمل لمده ستون يوما
والعامل متزوج ويعول وانه عندما فقد الامل في عمله ومصدر رزقه الوحيد كما حدث معى انا شخصيا من هذه الشركه التى اعمل بها والتى ساذكر لكم ما حدث من تفاصيل القضيه لاحق فقد قرر ان ينتحر داخل المصنع هذا وقد انتقلت قوه غفيره من الامن وامن الدوله والمطافئ وقاموا باطمئنان على محمود بحل مشكلته مع الشركه ونزل على محمود من اعلى البرج على امل انقاذ اسرته من التشرد

الخبر الثاني


اضغط على اي صوره لمشاهدتها واضحه

صوره من الدعوى التي رفعتها الشركه على رئيس تحرير الموقع

تفاصيل قضيه تراست للصناعات الكيماويه ببورسعيد والتى قامت الشركه برفعها على تامر مبروك
مدون الحقيقه المصريه بتهمه السب والقذف والتشهير بالشركه وطالبت الشركه المدعيه بتعويض قدره 40 الف جنيه مصري على سبيل التعويض المؤقت وتوقيع اقصى العقوبه عليا
فقد تم تاجيل القضيه للاطلاع على الوراق من قبل جمعيه مساواه حقوق الانسان والتى تبنت القضيه للدفاع
عن تامر مبروك واغرب ما في الامر هو ان الشركه قامت بتصوير الموقع وما تم نشره على المدونه وقدمته في حافظه المستندات المقدمه للمحكمه والصور امامكم لتحكموا عليها طيب ايه الغريب في ده ؟اقول لكم قامت الشركه بتركيب صور التضامن مع اسراء وكذلك صفحه كامله فارغه ليس بها الاصوره الدكتور ايمن نور وصوره احنا مش خايفين ايمانا منها ان هذه الصور قد تسعدى المحكمه عليا تقريبا هما فاكرين ان هما مقدمين في قسم شرطه مش محمكه قضائيه تحكم بالعدل

هذا ونؤكد للجميع باننا سنقدم كافه المستندات التى تثبت حقيقه ما نشرناه ضد الشركه بل وسنقدم للمحكمه اوراق ومستندات لم ننشرها على الموقع سابقا
وسننشرها لاحقا ان شاء الله هذا ونؤكد للجميع ان هذه القضيه التى رفعت ضدنا من اداره الشركه والمتمثله في مدير الموارد البشريه اسامه لطفى عليم ستكون نقطه اثبات للجميع بأن كل ما ننشره صحيح وحقيقي ليتأكد الجميع بمصداقيتنا في نشر الاخبار بل وسنلقن لتراست درسا لن ينسوه واني بصفتي رئيس تحرير مدونه الحقيقه المصريه اوجه رساله لاداره الشركه الهنديه واقول لهم خلي اسامه لطفي ينفعكم بل واؤكد للاداره الاجنبيه ايضا انه ورطكم في هذه القضيه التى نعد الجميع باننا سنقوم بتفجيرها للرأى العام اكثر مما سبق واخر كلمنا هو ايه؟
سلملي على الطبق يا اسامه
=============
لكل ما سبق فعليا ان اعترف فانا عضو في تنظيم القاعده وكنت بداخل الطائره التى فجرت برج التجاره العالمي وانا الى كنت سايق السياره التى كان فيها الاميره ديانا وفيها دودي المصري وانا الى عملت بها الحادث وانا الى بمول المقاومه العراقيه ضد الامريكان بالمال والسلاح والعتاد وانا الى بحارب الامريكان في افغانستان وانا الى كنت السبب في وقوع الطائره المصريه التى كانت تحمل الضباط المصريين وانا الي فجرت نفسي في تفجيرات شرم الشيخ وطابا وانا السبب في الي بيحصل بفلسطين الان وانا السبب في احداث لبنان وانا الى حاربت مع حزب الله في احداث الجندين المخطوفين
وانا السبب في فصل العماله المصريه واستبدالها بهنود لصالح اسامه لطفي الذي يقوم بفصل العماله المصريه عشان يرضى الهنود وما ورائهم وانا السبب في قطع عيش جميع من فصل بشركه تراست وانا الى لوثت البيئه وكنت بالقى مخلفات تراست في مياه بحيره المنزله وانا الي فصلت نفسي من الشركه واجبرت نفسي على الاستقاله وانا الي حرمت نفسي من راتبي لمده ثلاثه شهور بدون وجه حق وانا الي وقفت نفسي لمده تزيد عن ستون يوما وتجاوزت القانون وقلت لنفسي اضرب دماغك في الحيط وانا كل الي فات ماذا استيطيع ان اقول غير كلمه واحده وهي لعن الله قوما ضاع الحق بينهما اهاكذا يكون مصير كل من يحب مصر اهكذا يكون مصير من يدافع عن عزه مصر وكرامتها اهكذا يكون مصير من تحمل على نفسه وبيته وماله الى اصبح مش موجود الان لدرجه ان ممكن الواحد ينام من غير عشاء هو ومراته اين مصر اين من يحب مصر اين من يدافع عن من يدافع عن مصر اعتقد ان هذه القضيه هي اول قضيه يتم رفعها على اي مدون في العالم بهذا الشكل فمعظم من تم حبسهم من المدونين اما في قضايا سياسيه او دينيه لكن ان ترفع قضيه على مدون قام بفضح شركه اجنبيه وفضحها بايه بالصور
و في تاريخ المدونات منذ ان ظهرت على الانترنت
لذلك دعونا نرى من الذي سيقف بجوار الثور الابيض دعونا نرى ما سيحدث بالقضيه وانا كلي ثقه في القضاء المصريه وواثق ان الصور التى قدموها للمحكمه بخصوص تضامني مع اسراء او بخصوص تضامني مع ايمن نور او خلافه لن ولم تؤثر على قرارتها

1 علق على الموضوع:

إرسال تعليق

 

انضم للحقيقةالمصرية‏ عالفيسبوك